لماذا علينا التبرّع للمشاريع التقنية وصنّاع المحتوى الرقمي؟

منذ عشرات السنين واستفيد كل يوم من محتوى نصي أو مرئي وحتى الصوتي على الإنترنت مجانًا، هذا المحتوى أصحابه أدوّا مجهودًا لا بأس به حتى يقدّم لنا بالشكل المطلوب، لم تكن الاستفادة قائمة على المحتوى فقط، فقد استخدمت عشرات البرامج والأدوات المجانية ومفتوحة المصدر والحرّة منها وساعدتني في إنهاء مهام متعلقّة بعملي أو حتى أمور تخصّ حياتي الشخصية، هذه البرامج وهؤلاء الكتّاب صنّاع المحتوى بأنواعه يحتاجون من وقت لآخر لإجراء تجديدات وتحديثات تكلفهم أموالًا قد لا يستطيعون الاستمرار في دفعها مثلًا ومنها تبدأ مقبرة هذه المعرفة الحرّة.

متابعة قراءة لماذا علينا التبرّع للمشاريع التقنية وصنّاع المحتوى الرقمي؟

أساسيات تصميم صفحة هبوط ناجحة Landing Page

أصبحت صحفات الهبوط في معظم المواقع الإلكترونية من أساسيات تحقيق ROI العائد على الاستثمار، وهذا يعني توجّه اهتمام أصحاب المواقع والمتاجر الإلكترونية إلى تطوير وتحسين صفحات الهبوط Landing Pages بشكل مستمر لمنتجاتهم أو خدماتهم وغيره، العديد من أصحاب الأعمال التجارية يطلقون (صفحات هبوط) بعد انهاء تصميمها ولكن لا تحقّق الأهداف المرجوة منها رغم وجود خطة تسويق رقمي وحميلات اعلانية، قد يُصاب الجميع بالإحباط ويحدث تشتّت بدون التركيز على الحلول التي يمكن بذلها في تصميم صفحة هبوط جديدة ناجحة وتحقّق أهدافها المرجوّة ومعدّل التحويلات، في هذه التدوينة سوف نستعرض معًا نصائح  وحيل متنوعة مختلفة متضمنة أمثلة واقعية لمواقع إلكترونية (صفحة الهبوط – landing page) فيها ناجحة وتحقق أهدافها والعائد على الاستثمار منها.

متابعة قراءة أساسيات تصميم صفحة هبوط ناجحة Landing Page

خطابات النخبة وصناعة التمييز والنسوية

في نقاش سريع مع زميل رائع عبر تويتر تحدثنا عن هذه التدوينة (في تغييب النّساء من لُغة الخِطاب | ON ABSENTING WOMEN FROM PUBLIC DISCOURSE) وأحب أن أكتب رأي وفي نهاية النقاش أخبرته أنني سوف أكتب تدوينة عن هذا الموضوع لأنه أمر هام أعتقد ويحتاج إلى استماع لأراء مختلفة، في بداية النقاش أخبرته عن شكري للكاتبة ومجهودها الرائع في عرض هذه القضية التي قد تبدو ظاهريًا ذات موضوع سطحي ولكن في باطن الأمر هذه القضية هي تناقش التمييز حسب الجنس ويترتب على ما سبق خلق جيل ذكوري جميل يسعى فسادًا في الأرض بدون رادع ولا قوانين تلزمهم حدودهم في التمييز ومنعه تمامًا، بل تصبح مثل هذه القضية محل سخرية  من بني جنسي الذكور على شبكة الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي  Social media متابعة قراءة خطابات النخبة وصناعة التمييز والنسوية