ما هو UX Writing ونصائح الكتابة لتجربة المستخدم

اليوم تواصل معي زميل بخصوص بحثه عن شخص مختّص في “UX Writer” لمشروع تطبيق هاتف ذكي يستهدف المنطقة العربية، وبعد أن دار نقاش بيننا بخصوص هذا التخصص، قمت بالبحث على الإنترنت والإستفسار من بعض الزملاء عن تخصص “الكتابة لتجربة المستخدم – UX Writing” وكما نعرف UX هي إختصار لـ User Experience، بالإضافة إلى ذلك كانت نتائج البحث باللغة العربية نادرة جدًا للأسف، ولم يكتب أحدًا عن هذا الموضوع باللغة العربية وبشكل مختصر غير شركة عربية (مصرية) فقط، وأشكرهم على مجهودهم، أطلعت على نتائج أخرى ووجدت مساقًا (مصغّر- mini) باللغة الإنجليزية، وأفادني الحقيقة في فهم هذا التخصص وكيف تبدأ فيه، سأحاول خلال تلك التدوينة شرح الأمر ببساطة بناء على ما أطلعت عليه في المساق السابق ذكره وبناء على عدّة مصادر أخرى وجدتها خلال عملية البحث والاطلاع. متابعة قراءة ما هو UX Writing ونصائح الكتابة لتجربة المستخدم

النظرة القاصرة والمزرعة

اليوم استيقظت مبكرًا جدًا، لأنني نمت في وقت مناسب، ولكن المضحك في الأمر هو اعتقادي قبل أن أنام بأنني سأظل نائمًا 10 أو 12 ساعة وهذا لم يحدث، أثناء تأملي اليومي وبعد الانتهاء منه، تذكرت أيام الذهاب اليومي إلى مزرعتنا في أوقات مواسم الحصاد أو تنظيف المزرعة من الحشائش وغيره، ومرّ أمام عيني وقتًا كنت امقته بشدة حتى وقتٍ قريب، واعترف الآن بأنني كنت مخطئ في حكمي ونظرتي القاصرة على هذا الموضوع، تدوينة اليوم عن النظرة القاصرة. متابعة قراءة النظرة القاصرة والمزرعة

لقد فشلت بنجاح

كثيرًا ما كنت اقرأ عن قصص النجاح في الماضي وكم كانت تستهويني بتفاصيلها الممتعة، خاصة في مجالنا التقني، أتذكّر جيدًا متابعة باهتمام بالغ لمدونة الزميل رؤوف شبايك والقصص التي يقوم بتدوينها ونشرها على التوالي، والتي أشكره جزيل الشكر عليها، المشكلة هنا إدمان قصص النجاح والتصفيق لها فقط، والشعور السريع والمزّيف بدوبامين النجاح، وتكريس ثقافة الاستماع وقراءة قصص النجاح فقط وأن لا تصنع لنفسك قصة نجاح شخصية. تدوينة اليوم عن كيف فشلت بنجاح متابعة قراءة لقد فشلت بنجاح

رب ضارة نافعة

دائمًا حين تحدث مشكلة معي أو ضرر لي بسبب أمر ما، أشعر بالضجر والغضب الشديد، ولكن هذا كان في الماضي، صحيح مازالت أعاني من هذه المشاعر (أعراض الانسحاب) ولكن لا بأس مع التدريب والوقت سوف تذهب تلك المشاعر السلبية مهّب الريح، لماذا اكتب ذلك لأنني بدأت اتفاعل مع المشاكل واتعامل معها بأنها ليست نهاية الكون، وأن هذا أمرًا طبيعي جدًا وجود مشاكل يعني وجود قيمة وتفاعل وإنتاجية (ليس غالبًا).
هذه التدوينة عن فوائد المشاكل والأضرار التي تلاحقنا في حياتنا والجانب المشرق منها أو كما يقال: رب ضارة نافعة

متابعة قراءة رب ضارة نافعة

قابلية الاستخدام، الإتاحة وسهولة الوصول لذوي الإعاقة – مساندة التكنولوجيا

اليوم نستعرض موضوع يتعلّق بذوي الإعاقة البصرية والسمعية وأيضًا الحركية، وتحديدًا لأصحاب المواقع الإلكترونية وتطبيقات الموبايل، وللأشخاص ذوي الإعاقة المختلفة كذلك، وأعتقد أنه موضوع مهم جدًا فقد  تناقشت في وقت سابق مع دكتورة سهير عبد الحفيظ على تويتر عن أي مصادر هامة في تمكين ذوي الإعاقة المختلفة تقنيًا وتكنولوجيًا على الإنترنت وأيضًا في استخدام الكمبيوتر والهاتف بطريقة سلسة وسهلة تراعي ظروفهم الخاصة، ولم تتأخر في مساعدتي في هذا الموضوع وقامت مشكورة بإرسال ملفّ هام لهذا الأمر سوف انشر أهدافه وروابط تحميل له. متابعة قراءة قابلية الاستخدام، الإتاحة وسهولة الوصول لذوي الإعاقة – مساندة التكنولوجيا

مراجعة: (يوم كنا نمشي على الطريق) – مجموعة قصصية

في الشهر الماضي وأثناء مراسلات سريعة بيني وبين الزميل الجميل (عامر حريري) للاطمئنان على بعضنا البعض، قام بإهدائي مجموعته القصصية الجديدة: (يوم كنا نمشي على الطريق) – مجموعة قصصية من زمن الكورونا وهذا يعتبر ثان كتاب له بعد روايته الأولى، في الحقيقة أحبّ هذا النوع من الهدايا (الكتب/الروايات)، بسبب الانشغال الشهر الماضي لم استطع البدء في قراءة المجموعة، ولكن الأسبوع الماضي بدأت في الاطلاع على أول صفحات المجموعة القصصية وانتهيت من قرائتها اليوم. متابعة قراءة مراجعة: (يوم كنا نمشي على الطريق) – مجموعة قصصية