#الحرية_لعبدالله_عاصم

عبدالله عاصم ١٧ سنة في الصف الثاني الثانوي كتب أول كود ويب “HTML” 

1795562_673386996036389_32715609_n

عام ٢٠٠٩ وحصل علي شهادات في تخصصات تقنية وتكنولوجية عديدة منها

ICDL, Adobe Director, Expression Web, Blend & design, HTML & Java Script, ASP .Net, SQL.

لدي عبدالله خبرة ٤ أعوام في التصميم والجرافيك بـ Adobe Photoshop CD6

قام أيضًا بتصميم وإدارة أكثر من ١٠ مشاريع في

“ Expression Blend, E-Learning, ASP.Net, AdobeDirector, Web site”

عمل في مجال صيانة الكمبيوتر منذ أكثر من ٤ سنوات في

“PC & Laptop – Hardware & SoftWare”

حصل علي خبرة ثلاث سنوات في مجال الشبكات

“ Routers , MikroTik”

ساهم بخبربته وإبداعه منذ ثلاث أعوام بمجال برمجيات الويب مثل:

“HTML5 , PHP , jQuery , MYSQL , ASP.net , SQL , Java Script”

يهتم عبدالله بعلوم الكمبيوتر وأنظمة التشغيل المختلفة مثل:

“Windows, Linux, Mac“

يعمل عبدالله علي إصلاح الأنظمة التعليمية وتفعيل التعليم الإلكتروني في المدارس المصرية.

تأهل عبدالله للتصفيات النهائية في مسابقة شركة “ إنتل “ العالمية بكالفورنيا بشهر مايو القادم عن إختراع نظارة تكنولوجية تساعد مرضي الشلل الرباعي في التواصل مع الآخرين بسهولة ويسر وتكلفة النظارة لا تزيد عن ١٠٠ جنيه.

عبدالله عاصم مش إرهابي

#الحرية_لعبدالله_عاصم

مصادر: طالب يخترع جهازا لتمكين مريض الشلل الرباعى من التواصل مع من حوله.. عبد الله: الجهاز عبارة عن نظارة تتبع حركة عين المصاب وتحولها لإشارات صوتية بتكلفة 100 جنيه.. ويؤكد: أعمل لتطويرها فى شبكات التواصل

أعطني إنترنت عادلًا أُعطيك العالم

أهلًا  وسهلًا  أستغرق تحميل هذه التدوينة لديك ما لا يقل عن ١٢٠ ثانية، وتم تحميل الصور الموجودة هنا بجودة أقل بسبب ضعف سرعة الإنترنت لديك بالتأكيد، أبتسم أنت في (أم الدنيا) مصر، حيث لا توجد خدمات آدمية أو إنسانية من أي شركات تقديم خدمات الإنترنت في مصر ولا استثني أي شركة، ستدفع رغم أنفك وسوف نقدّم لك اسوأ الخدمات التي تخطر بخيالك.

3018610-poster-p-next-arab-womens-tech-advantage

تعالوا الأول نعرف إيه هي المشكلة.؟
المشكلة إن شركات تزويد وتقديم خدمات الإنترنت للأفراد والشركات سرعات الإنترنت لديهم (سيئة) بالإضافة إلي أنّ الأسعار مرتفعة مقارنة بالخدمة المقدمة.

من أمتي المشكلة دي.؟
المشكلة تقريبًا منذ بداية دخول الإنترنت للمنطقة العربية وتحديدًا مصر، بس قديمًا ومع بداية تقديم الخدمة كانت الخدمة أفضل من حيث درجة (السوء) لقلة عدد المشتركين.

المشكلة من أمتي؟ وهل قالوا أنها هتتحل.؟ 
مفيش وزير إتصالات من قبل وبعد الثورة ألا ووعد بالتالي (تحسين خدمات الإنترنت) و (تخفيض أسعار الإنترنت). ولم يحدث هذا ولا ذاك بل بالعكس تم تطبيق سياسة الإستخدام العادل بكل الشركات المزودة والمقدمة لخدمات الإنترنت في مصر للأفراد والشركات، ليس هذا وحسب بل ازداد سوء الخدمة من حيث السرعات عن الماضي الضعف ١٠ مرات أو أكثر.

فاصل سريع قبل ما نتعمق أكتر في الموضوع وليه لازم تكمّل قرآية؟

دا كان أحد تعليقاتي علي بوست (منشور) بصفحة #ثورة_الانترنت منذ أيام

شوف في مصر عندنا أقذر خدمة إنترنت يمكن بالمنطقة العربية لكن تعالوا نتكلم بشكل واقعي وعلمي وملموس علي أرض الواقع بعيدًا عن (العواطف) أتكلمت كتير مع مسؤولين من فودافون أو تي اي داتا أو غيرها، وكانوا دايمًا بيجيبوا اللوم علي وزارة الإتصالات المصرية، ما يقدروش يرفعوا السرعات لأسباب كتيرة أهمها البنية التحتية للسنترالات واللي أغلبها شبه مدمر ومليان “ديسلامات” ومش بس كدا عندك كابلات الفايبر دي مسؤولية وزارة الإتصالات أنها تبدأ تحول كل الكابلات لفايبر. طبعًا محصلش الكلام دا ولا هيحصل لأن في مصالح متبادلة، انا مش بقلل من قذارة شركات الإتصالات لكن حابب أوضح ان بداية المشكلة بتبقي من فين، وزارة الإتصالات يليها شركات خدمات الإنترنت يليها المستنفعين من سوء الخدمة وإرتفاع الأسعاد (الموزعين). أتمني يكون كلامي وضح، مع العلم إن متحفظ علي الخدمة بشكل كبير وبتمني من ربنا إننا نحصل علي خدمات إنترنت إنسانية.

في الحقيقة لم أكتفي برد نظري بدون خبرة فأستعنت بصديقي (مهندس شبكات) أشرف أبو المجد وموزع معتمد للإنترنت في منطقة قنا جنوب مصر وكان هذا تعليقه والذي وضّح أكثر المشكلة بشكل علمي وبدون “فتي” اقرأو جيدًا ما قاله وذكره لأنه مهم.

زي ما قلت يا محمود رقم واحد إحنا معندناش بنية تحتيه وكوابل تسمح بالسرعات الي أنت جايبها دي
رقم 2 الشركات أكبر المستفدين فعلا لأن المكسب ال 10 أضعاف مش ضعف ولا أتنين

وزاره الأتصالات دي خليها في حالها دي متعرفش يعني ايه إنترنت فائق السرعه أساسًا

لو عايز حل عملي مش تصريحات وتهريج زي اللي بتسمعه
الحل العلمي السريع ومختصر في الوقت إن شركه محترمه تعمل واي فاي في الجمهوريه كلها من نقاط بث أبراج زي المحمول ودي الحاجه الوحيده الي ممكن تحس وتعرف السرعات الي بتسمع عنها خارج مصر لأن ده تكلفته في إنشاء البرج مش لازم فايبر كامل لكل السنترالات او فايبر تو هوم زي دول أوربا

التكلفه بتكون في إنشاء البرج وفايبر البرج الي حيبث سرعات عليه حتصل منها قوه انترنت فعلية ما بين ال 60 الي 85 % من السرعه ودا شئ كويس لو كانت بدايه السرعات من 2 ميجا مثلا

أغلب السرعات اللي بتعلن عنها الشركات مش بتوصلك ولاحظ انه بيكتبلك بخط صغير سرعه 24 ميجا او اقصي سرعه يتحملها خط التلفون !!!

يعني اسلوب تسويق (رخيص) وبيع مش اكتر

من قبل الثوره بسنة كده أعلنت شركه انتل العالمية انها ممكن تنفذ مشروع واي فاي أو واي ماكس في جمهوريه مصر العربيه وكان رد وزارة الاتصالات وقتها بقياده الوزير البطيخه الي مش بيفهم اي شئ عن التكنولوجيا أو الإتصالات (طارق كامل) إن مصر غير محتاجه لشبكه واي فاي والانترنت يعمل بكفائة !!

دي وجه نظري لو الدولة او الوزاره عايز تحل المشكله دي بسرعة وبدون تكلفة تحديث البنية التحتية لأن علشان نشوف السرعات العالمية المفروض تكون الدولة فايبر تو هوم مش وصله توم هوم.

 

 

عُدنا طبعًا الكلام السابق من (أشرف أبو المجد) منطقي جدًا ويحتاج إلي التأمل والتفكير من وراء ضياع فرصة وعرض من شركة مثل “INTEL” العالمية ولماذا تم الرفض بحجة أنّ خدمات الإنترنت في مصر جيدة وتعمل بكفائة، طبعًا أعتقد إنكم عرفتوا الإجابة واللي قولتها في الأعلي إن الموضوع عبارة عن شبكة مستفيدين مش كيان ولا أتنين لا دي عبارة عن أفعي ليها “زنكليون” رأس.

طيب محتاج تركزوا في المشكلة بشكل عام مش داخل مصر بس لأ داخل المنطقة العربية وتحديدًا الدول (الفقيرة والنامية) واللي إحنا دولة منهم

الفيديو من إنتاج: البنك الدولي

عُدنا بعد الفيديو إيه إحساسك لمّا (البنك الدولي) بنفسه ببيعرض عليك المشكلة وحلها بيكون إزاي؟ السبب الرئيسي هو إحتكار بعض الشركات الخاصة لتقديم وتزويد الدول بالإنترنت، وطبعًا بيكون بالإتفاق مع الحكومات وكله ياكل عيش ويتحرق العميل والمستهلك بالخدمة السيئة المهم أنه هيدفع ورجله فوق رقبته في نهاية الشهر.
طيب تعالوا كمان نستعرض الملف دا وهو ملخص لإحصائيات كتير مهمة لقطاع الإتصالات والإنترنت في مصر لشهر ديسمبر ٢٠١٣ يعني من حوالي شهر والملف دا صادر من وزارة الإتصالات نفسها، تعالوا نشوف الإحصائيات كدا وياريت تخليكوا فاكرين الأرقام كويس، لأنها مهمة بخصوص باقي الموضوع والقضية اللي تهمنا وهي تحسين خدمات الإنترنت في مصر (حق) وليست منّة.

 

Screen Shot 2014-02-18 at 1.57.50 PM
طبعًا مش محتاج أكتب تعليق علي البيانات السابقة لأن الأرقام بتوضح مدي ضخامة أرباح وزارة الإتصالات ويليها ضخامة أرباح شركات الإتصالات وشركات تزويد وتقديم خدمات الإنترنت للشركات والأفراد اللي بتمص دماء المواطنين العاديين اللي زيك وزيي وزي كل اللي بيقروأ التدوينة دلوقتي، والملف من موقع وزارة الإتصالات يعني مش من تأليفي تعالوا بقي نشوف الأرقام اللي توجع البطون وتخلينا نحس بقيمتنا الحقيقة في الحصول علي خدمات الإنترنت في الملف اللي جاي وإزاي إحنا دمنا بيتمص بالبطئ وإحنا ساكتين وراضيين وكمان مش بس كدا ،،،، طيب ما تيجوا نشوف ؟

طيب بعد كل ما سبق لسه مصدق إنك بتاخد حقك؟ لسه فاكر إنك بتدفع علي قدّ ما بتاخد لو مش مصدق إنك بتاخد حقك يبقي مبروك أنت معانا من الأحرار (البطاريق).
طيب تعالوا نتكلم جدّ شوية هيحصل إيه لو الإنترنت في مصر سريع  وبدفع إشتراك شهري أو سنوي عادل ويساوي السرعة التي سأحصل عليها.
في فيديو مهم ممكن يلخص المشكلة في ١٠ دقايق هو طويل لكن يستحق المشاهدة

 

عدنا، إيه رأيكم ؟ الفيديو بيلخص كل المأسآة في ١٠ دقايق، طيب تعالوا نشوف إجابات الشباب والبنات في مصر هيعملوا إيه لو الإنترنت عندهم سريع وعادل ؟

 

لو شايف أن من حقك الحصول علي إنترنت آدامي وإنساني بقدر ما بتدفع تحصل علي خدمة محترمة وسريعة شارك التدوينة دي علي فيسبوك وتويتر وأنشرها لكل اللي تعرفهم،

تقدروا تتابعوا الصفحة الرسمية لـ #ثورة_الإنترنت 

٣ سنت

مرحبًا، اليوم صدفة من خلال تفقّد بريدي الإليكتروني تذكّرت (أيام زمان) علي الإنترنت، حيث بدأت حياتي العملية علي الإنترنت عام ٢٠٠٥ كبداية التربح ودخلت هذا العالم المجنون مُنذ عام ٢٠٠٠\٢٠٠١
سوف أحرص من خلال هذه التدوينة الكتابة باللغة العربية الفصحي قدر المستطاع… حتي تعمّ الفائدة علي الجميع…. حسنًا هي بنا لنبدأ بقراءة التفاصيل.

أول ربح حصلت عليه من الإنترنت خلال ٣٠ يومًا كان بقيمة “٣ سنت” عام ٢٠٠٥، لا تنخدعوا بأن الربح من علي الإنترنت أمرًا سهل.!

نعم هذه حقيقة لم ولن يستطيع أحد إنكارها، وستعرف الآن لماذا ولكن دعني أخبرك كيف بدأت الربح من خلال الإنترنت وما الدافع لذلك،

عام ٢٠٠٠\٢٠٠١ علي ما أتذكر دخلت عالم الإنترنت مثل أي مراهق دردشة منتديات تعارف إلخ، ولكن بمرور الأيام والشهور مللت وأصبح شغفي هو المنتديات وبسبب حبي للبرامج كنت أشارك في منتديات كثيرة وقتها مثل إقلاع سوفت و و إلخ مع القراءة الكثيرة علي الإنترنت للمواضيع و كيف تصنع مواقع الإنترنت مجتمعات تفاعلية بشكل رهيب، أصبح شغفي بصناعة موقع خاص بي هو الشغل الشاغل وبالفعل قمت بعمل أول مدونة شخصية لي (لا تسألني عن العنوان 😀 ) كانت المدونة من حيث المحتوي والأسم والتصميم بشعّة وهذا أقل ما يُقال.
وبالصدفة أثناء تصفحي للوحة تحكم المدونة وجدت أن هناك طرق لإتاحة التربح من خلال مدونتي والتدوين الذي أقوم به. ! طبعًا لا أخفي عليكم سرًا كنت قبل أي خطوة أقوم بها علي الإنترنت أو أي “ضغط” علي رابط يسبقه تفكير عميق وتردد وتأكد. (إنسان دَقيق) بطبعه حسب وصف بعض الأصدقاء لشخصيتي.
علي أي حال قمت بالفعل بالتسجيل من خلال (برنامج الناشرين – Google Adsense) ولكن لم أنتبه جيدًا وقتها للشروط والبنود الخاصة بالبرنامج بالإضافة إلي معايير الربح من خلال هذا البرنامج وشروطه.
وقمت بتفعيل أكواد الإعلانات لدي مدونتي وقتها عند ظهور أول إعلان لـ جوجل أدسنس في مدونتي أحسست أنني أصبحت ملياردير.
وسوف أكتب موضوع مثل بعض “المحتالين” أنني ربحت ١٠٠ دولار في أقل من أسبوع من خلال الإعلانات علي مدونتي. ! 😀
وكانت المفاجأة فبعد ٣٠ يومًا من العمل الشاق كما “أعتقدت” كانت النتيجة كمان ترون في الصورة 🙁

 

 

Screen Shot 2014-02-01 at 7.07.27 PM

 

أعلم أعلم ما يدور في ذهنكم الآن بالطبع أُصبت بالإحباط فوق ما تتخيلون وأعتقدت أنني أفشل إنسان علي هذا الكوكب وقررت عدم الإستمرار في هذا البرنامج الإعلاني الفاشل وعلقت كآفة الحجج علي أنّ  برنامج جوجل للناشرين غير عادل وهو برنامج فاشل وظالم خاصة بالمنطقة العربية.
مرّت الشهور والسنوات حتي بدأت بتدشين موقع إليكتروني متخصص في “البرامج” عام ٢٠٠٦\٢٠٠٧ وفكّرت مرّة أخري في إعادة إستخدام برنامج الإعلانات ولكن ترددت وفكّرت كثيرًا ماذا أفعل.
وبدأت في البحث والبحث والبحث عن برنامج “الناشرين” الخاص بجوجل وكيفية زيادة معدل الربح من خلاله بشكل “شرعي” واستمريت في القراءة عن الموضوع ما يزيد عن شهر وأكثر. وأخيرًا قررت العودة لإستخدام إعلانات جوجل والتربّح من خلالها.

عام ٢٠٠٨ تحقق الحلم وصدر أول شيك لي من جوجل أدسنس

Screen Shot 2014-02-01 at 6.39.01 PM

 

أتذكر جيدًا ماذا حدث عندما وصلني الشيك والفرحة العارمة التي أشعلت قلبي، ولكن تأتي الرياحُ بما لا تشتهي السفن فكانت أكبر صدمة في أنّ البنك رفض صرف الشيك! نعم تم رفض صرف الشيك من كل البنوك المصرية والسبب هو أنني أثناء التسجيل عام ٢٠٠٥ اخطأت خطأ فادح وهو خانة المدفوع له: MidooDj
أعلم أنكم تضحكون الآن من كل قلبكم 😀 ولكن تعلمت من وقتها في التركيز دومًا علي أي شئ أثناء التسجيل وإدخال البيانات الشخصية وقمُت بعد عدة مراسلات مع الدعم الفني بحل المشكلة وبإصدار شيك جديد بإسمي الحقيقي وليس المستعار كما سبق.
بالمناسبة نهاية عام ٢٠٠٩ حققت ربح بقيمة ٩،٠٠٠ جنيه

حسنًا بعد هذا “الرغي” الكثير ما الفائدة التي تريدنا أن نحصل عليها من خلال تلك التدوينة !!
أسمع وأصغ جيدًا عزيزي القارئ للكلمات التالية فربما تكون فارقة في حياتك المهنية والعملية من خلال الإنترنت،
١-  نعم أي شخص لديه حاسوب وإنترنت يستطيع الربح من خلال الإنترنت بطرق “شرعية” عديدة، ولكن لابدّ قبل أن يبدأ في الكسب والربح الحقيقي هو أن يستخدم البحث جيدًا عن المعلومات الصحيحة والجيدة والموثوق بها وأن يبعد كل البعد عن الطرق الملتوية أو التي بها شُبهات أو حتي كلام كثير وتشكيك، فلم ولن يدوم مثل هذه الطرق مهما طال الأمد أعرف أصدقاء كُثر كان لديهم الآف الدولارت علي Google Adsens بسبب الربح من خلال طرق ملتوية وغير سليمة وتم إغلاق حساباتهم نهائيًا العديد من هذه القصص الحزينة تحتاج للتدوينات لأقصها عليكم.
الشاهد: أتعب في البحث عن كيفية التربّح أكثر من تعبك في كيفية زيادة الربح. 

٢- هل الربح من خلال الإنترنت يعتمد فقط علي نظام الإعلانات ! أو برنامج جوجل أسنس فقط.؟ كلا البتّة هناك مئات الطرق من خلالها تستطيع الربح من خلال عملك علي الإنترنت وجلوسك يوميًا أمام الحاسوب، ولكن أحترس من الفخوخ فالإنترنت مبني علي الثقة بنسبة ٥٠٪ فقط إلي أن يثبت عكس ذلك.

٣- أنا قمُت بعمل كل ما ذكرته ولم أربح من الإنترنت. ! لديك مشكلة فأنت ربما تكون وصلت لمصادر ومعلومات مزيفة  وغير صحيحة وعليك أن تقوم بإعادة البحث بجمل وكلمات جديدة غير مألوفة وأعد المحاولة ربما تُصيب هذه المرّة.

٤- هل الإنترنت مكان آمن للإعتماد بشكل كلي عليه في العمل والربح من خلاله.؟ لا يوجد علي هذا الكوكب أي مكان آمن بنسبة ١٠٠٪ ولكن نعم الإنترنت من خلاله يمكنك العمل والتربّح بشكل شرعي ولكن يحتاج إلي مجهود كبير وإتقان في العمل وإحسان.

make-money-online

٥- نصائحك للبدء بشكل علمي وعملي في الربح من خلال الإنترنت.؟

 

الموضوع كبير جدًا ولا يسعه تدونية واحدة ولكن سوف أحاول قدر المستطاع الإختصار،

عزيزي \ عزيزتي أحرص كل الحرص علي إن تكون علي يقين تام بأنّ الربح من خلال الإنترنت أمرًا شآق جدًا، وأنّ الموضوع يحتاج إلي تنظيم وترتيب بشكل جيد في أي تخصص أو طريقة، وأحترس فهناك الآف الطرق للربح من خلال الإنترنت بشكل غير شرعي سوف تكتشفها من خلال القراءة والتعلّم!

أهم نصيحة لدي هي أحترس من الطرق المزيفة واسأل دائمًا أصحاب الخبرات وأستخدم دومًا محرك بحث جوجل في التأكد من دقة المعلومات الخاصة بأي نوع ربح من خلال الإنترنت.

لا أحب أن أعطي المعلومة كاملة بدون أن تتعب قليلًا  في البحث ولكن أدعوك لقراءة هذه المواضيع عن طرق الربح من خلال الإنترنت الأفضل والآمنة والشرعية.

– أفضل ١٠ طرق للربح الوفير عبر استخدام الإنترنت 

اقرأ أيضًا: ٦ طرق مضمونة للربح عبر الإنترنت 

وأنصحك بقراءة هذا المقال جيدًا افضل طريقة للربح من الانترنت

حسنًا بعد كل ما قرأت\ي أعتقد لا توجد لديك حجّة الآن فشمر عن ساعديك وكفّ  عن التذمّر وابدأ. فالفاشل من الجلوس لساعات أمام الإنترنت يسب ويلعن الوضع والمجتمع والوطن لا يلومّن ألا نفسه.
مصادر: اراجيك ، عالم التقنية ، ماجد الحربي مدونة “الأفضل”، جوجل أدسنس.

أخيرًا: هل ربحت من الإنترنت من قبل.؟ شاركوني بتعليقاتكم، إن إستفدت من التدوينة مررها وأنشرها لغيرك ربما يستفيد هو أيضًا 🙂

وطن

وفقدت يا وطني البكارة، لم يعد بيني وبينك عمار يا وطني، أشعر بالعار والخزي من كوني أنتمي إليك يا وطن…
معذرة يا صديقي أعلم أنّ  برقياتي السابقة الأولي والثانية قد أفزعوك من بؤس وطني ولكن لا عليك، هذا هو الواقع ولا أجمّله لك أو أرسمه من وحي خيالي، شئت أم أبيت.
أوهمونا بوعود وعهود  ثم خانوا كل تلك الوعود والعهود، بلا إستثناء يا صديقي حامل الصليب وحامل المُصحف، حتي الملحدين الكفّار يا صديقي خانوا كل ذلك مع من سبق ذكرهم.
ماذا.؟ هل جننت.؟
كلا البتة أنا بكامل قوآى العقلية والصحية يا صديقي.
أشعر يا صديقي بأنني أعيش في كابوس لا ينتهي… حتي وأنا أكتب هذه التدوينة لك لا أعلم هل هذا الكلام مفهوم أنه عفن لغوي ؟

آسف لن أستطيع الإستمرار في الكتابة.

كُن بخير يا صديقي.

 

رسالة إلي صديقي (2)

صديقي العزيز ربما رسالتي السابقة كانت مُلخص سريع لبعض التفاهات بالنسبة لك العظيمة بالنسبة لي، ولكن لا عليك أحببت أن أطمئنك علي حالي وأنني أحاول قدر المستطاع الصمود يا صديقي،

فقد أرهقتني وجوه البوسآء من أصدقائي وصديقاتي نحن نعيش في أوج زمن البؤس يا صديقي ولكن لا أستطيع أن أعترف بذلك أمام الجمهور العظيم!

للإسف يا صديقي أصبحت شخص “مؤثر” كما يدعي البعض ولو قمت بكتابة أي شئ مُحبط أو مذري أهاجم وأعاتب بمنتهي القسوة من زملائي عبر الرسائل الخاصة.

تعرف يا صديقي يضحكون علي أحيانًا بجملة مستفزة حتي البكاء… (هذه ضريبة الشهرة) لا أعرف عن أي شهرة يتحدثون.

صديقي الوضع في الوطن أصبح عبارة عن منتجع للبؤساء بدون أية مبالغة، البؤس يظهر علي كل شئ أصبح طموح أي بنت الآن الحصول علي زوج وطموح أي شاب الهجرة للخارج والرجوع (بيطانية ومروحة).. نعم يا صديقي أسمعك وأتفهم ما تقول قمنا بثورة يا صديقي كانت ثورة أصبحت الآن وتحولت إلي بؤس.

آسف يا صديقي علي رسالتي البائسة ولن أطيل عليك سوف أرسل لك برقيتي الثالثة في أقرب وقت ممكن.
كُن بخير أينما كنت يا صديقي.