أرشيفات التصنيف: ريادة أعمال

تجربتي في العمل عن بُعد بشركة عربية لمدة عامين ونصف | الدروس المستفادة #1

في شهر أبريل من عام 2014 اتصل بي صديقي أندرو عزمي وبعد عدة دقائق من المكالمة قال لي أنه قام بترشيحي للعمل في شركة شركة حسوب كـ “مُختص شبكات إجتماعية” وإدارة قنوات الشبكات الإجتماعية الخاصة بالشركة، وبالفعل رحبّت بهذا الترشيح ووافقت على هذه الفرصة التي كنت أحلم بها في يومٍ من الأيام منذ بداية انطلاق شركة حسوب، لأنني أومن برسالة وأهداف الشركة والفريق القائم عليها بدءًا من الشاب السوري عبدالمهيمن الآغا المؤسس والمدير التنفيذي للشركة حتى آخر فرد في الفريق، منذ إنطلاقها في عام 2011. متابعة قراءة تجربتي في العمل عن بُعد بشركة عربية لمدة عامين ونصف | الدروس المستفادة #1

التسويف خسرّنا كتير | إدمان الشبكات الإجتماعية (الجزء الأول)

ضيعّت كام ساعة النهاردة على فيس بوك؟ أو غيره؟ على الشبكات الاجتماعية عمومًا؟

يقول أحد المدمنين السابقين (الإقلاع عن إدمان الشبكات الاجتماعية أصعب من الإقلاع عن التدخين حقًا).

كان ممكن تعمل ايه في الوقت اللي ضاع منك أثناء تصفح فيس بوك أو كتابة رد على تغريدة في تويتر؟
– كان ممكن تتعلم لغة جديدة
– تحسّن من اللغة الحالية اللي معاك
– تذاكر كورس\تدريب مهم في تخصصك أو مجال عملك
– تبحث عن عمل على الانترنت من خلال مواقع العمل الحر
– تراجع نفسك في حاجات كتيرة أنت محتاج تاخد منها موقف
– تتصل بوالديك وتبرّهم وتسأل عنهم
– تنهي حاجة تأجلها منذ شهور
– تصبح أناني ولو للحظات وتتعلم قول (لا، مش فاضي) وتهتم بوقتك وقيمته

تضييع الوقت بشكل عام على الشبكات الإجتماعية ومتابعة الـ Trend (الأكثر رواجًا)  كل يوم مع قطيع الجموع من الناس  كالعادة بيحرق وقت منك كان ممكن يخليك في مكان وعالم أفضل وحياة كريمة وربما سعيدة.
التسويف خسرّنا كتير.

مقالات ودروس وتجارب للأقلاع عن إدمان الشبكات الإجتماعية أرى أنها ربما تفيد البعض منكم وقد أفادتني كثيرًا: 

  1. تجربتي مع الشبكات الاجتماعية.. كيف استطعت السيطرة على وقتي فيها؟!
  2. سبع خطوات للتخلص من إدمان مواقع التواصل الاجتماعي
  3. كم مرة فكرت في تعطيل حسابك على الفيسبوك؟ وما الذي منعك ؟
  4. الشبكات الإجتماعية، من منظور آخر

إن كانت لديك تجارب في الأقلاع عن إدمان الشبكات الإجتماعية لا تبخل علينا بكتابته من خلال التعليق، إن أفادتك التدوينة لا تنسى تمريرها إلى صديقك المدمن ربما تكون سببًا في إقلاعه عن هذا المرض  اللعين.

مصدر الصورة

 

كتاب أدبيات اللغة العربية

أدبيات اللغة العربية

تكمُن أهمية هذا الكتاب في ما يحمله بين دفتيه من معلومات ذات أهمية وقيمة علمية كبيرة حول آداب اللغة العربية؛ أكثر اللغات السامية انتشارًا في العالم، التي مكَّنت أصحابها من تدوين مختلف العلوم والمعارف.
حمّل كتاب «أدبيات اللغة العربية» مجانًا

من هنا: http://goo.gl/bXbokS

٣ سنت

مرحبًا، اليوم صدفة من خلال تفقّد بريدي الإليكتروني تذكّرت (أيام زمان) علي الإنترنت، حيث بدأت حياتي العملية علي الإنترنت عام ٢٠٠٥ كبداية التربح ودخلت هذا العالم المجنون مُنذ عام ٢٠٠٠\٢٠٠١
سوف أحرص من خلال هذه التدوينة الكتابة باللغة العربية الفصحي قدر المستطاع… حتي تعمّ الفائدة علي الجميع…. حسنًا هي بنا لنبدأ بقراءة التفاصيل.

أول ربح حصلت عليه من الإنترنت خلال ٣٠ يومًا كان بقيمة “٣ سنت” عام ٢٠٠٥، لا تنخدعوا بأن الربح من علي الإنترنت أمرًا سهل.!

نعم هذه حقيقة لم ولن يستطيع أحد إنكارها، وستعرف الآن لماذا ولكن دعني أخبرك كيف بدأت الربح من خلال الإنترنت وما الدافع لذلك،

عام ٢٠٠٠\٢٠٠١ علي ما أتذكر دخلت عالم الإنترنت مثل أي مراهق دردشة منتديات تعارف إلخ، ولكن بمرور الأيام والشهور مللت وأصبح شغفي هو المنتديات وبسبب حبي للبرامج كنت أشارك في منتديات كثيرة وقتها مثل إقلاع سوفت و و إلخ مع القراءة الكثيرة علي الإنترنت للمواضيع و كيف تصنع مواقع الإنترنت مجتمعات تفاعلية بشكل رهيب، أصبح شغفي بصناعة موقع خاص بي هو الشغل الشاغل وبالفعل قمت بعمل أول مدونة شخصية لي (لا تسألني عن العنوان 😀 ) كانت المدونة من حيث المحتوي والأسم والتصميم بشعّة وهذا أقل ما يُقال.
وبالصدفة أثناء تصفحي للوحة تحكم المدونة وجدت أن هناك طرق لإتاحة التربح من خلال مدونتي والتدوين الذي أقوم به. ! طبعًا لا أخفي عليكم سرًا كنت قبل أي خطوة أقوم بها علي الإنترنت أو أي “ضغط” علي رابط يسبقه تفكير عميق وتردد وتأكد. (إنسان دَقيق) بطبعه حسب وصف بعض الأصدقاء لشخصيتي.
علي أي حال قمت بالفعل بالتسجيل من خلال (برنامج الناشرين – Google Adsense) ولكن لم أنتبه جيدًا وقتها للشروط والبنود الخاصة بالبرنامج بالإضافة إلي معايير الربح من خلال هذا البرنامج وشروطه.
وقمت بتفعيل أكواد الإعلانات لدي مدونتي وقتها عند ظهور أول إعلان لـ جوجل أدسنس في مدونتي أحسست أنني أصبحت ملياردير.
وسوف أكتب موضوع مثل بعض “المحتالين” أنني ربحت ١٠٠ دولار في أقل من أسبوع من خلال الإعلانات علي مدونتي. ! 😀
وكانت المفاجأة فبعد ٣٠ يومًا من العمل الشاق كما “أعتقدت” كانت النتيجة كمان ترون في الصورة 🙁

 

 

Screen Shot 2014-02-01 at 7.07.27 PM

 

أعلم أعلم ما يدور في ذهنكم الآن بالطبع أُصبت بالإحباط فوق ما تتخيلون وأعتقدت أنني أفشل إنسان علي هذا الكوكب وقررت عدم الإستمرار في هذا البرنامج الإعلاني الفاشل وعلقت كآفة الحجج علي أنّ  برنامج جوجل للناشرين غير عادل وهو برنامج فاشل وظالم خاصة بالمنطقة العربية.
مرّت الشهور والسنوات حتي بدأت بتدشين موقع إليكتروني متخصص في “البرامج” عام ٢٠٠٦\٢٠٠٧ وفكّرت مرّة أخري في إعادة إستخدام برنامج الإعلانات ولكن ترددت وفكّرت كثيرًا ماذا أفعل.
وبدأت في البحث والبحث والبحث عن برنامج “الناشرين” الخاص بجوجل وكيفية زيادة معدل الربح من خلاله بشكل “شرعي” واستمريت في القراءة عن الموضوع ما يزيد عن شهر وأكثر. وأخيرًا قررت العودة لإستخدام إعلانات جوجل والتربّح من خلالها.

عام ٢٠٠٨ تحقق الحلم وصدر أول شيك لي من جوجل أدسنس

Screen Shot 2014-02-01 at 6.39.01 PM

 

أتذكر جيدًا ماذا حدث عندما وصلني الشيك والفرحة العارمة التي أشعلت قلبي، ولكن تأتي الرياحُ بما لا تشتهي السفن فكانت أكبر صدمة في أنّ البنك رفض صرف الشيك! نعم تم رفض صرف الشيك من كل البنوك المصرية والسبب هو أنني أثناء التسجيل عام ٢٠٠٥ اخطأت خطأ فادح وهو خانة المدفوع له: MidooDj
أعلم أنكم تضحكون الآن من كل قلبكم 😀 ولكن تعلمت من وقتها في التركيز دومًا علي أي شئ أثناء التسجيل وإدخال البيانات الشخصية وقمُت بعد عدة مراسلات مع الدعم الفني بحل المشكلة وبإصدار شيك جديد بإسمي الحقيقي وليس المستعار كما سبق.
بالمناسبة نهاية عام ٢٠٠٩ حققت ربح بقيمة ٩،٠٠٠ جنيه

حسنًا بعد هذا “الرغي” الكثير ما الفائدة التي تريدنا أن نحصل عليها من خلال تلك التدوينة !!
أسمع وأصغ جيدًا عزيزي القارئ للكلمات التالية فربما تكون فارقة في حياتك المهنية والعملية من خلال الإنترنت،
١-  نعم أي شخص لديه حاسوب وإنترنت يستطيع الربح من خلال الإنترنت بطرق “شرعية” عديدة، ولكن لابدّ قبل أن يبدأ في الكسب والربح الحقيقي هو أن يستخدم البحث جيدًا عن المعلومات الصحيحة والجيدة والموثوق بها وأن يبعد كل البعد عن الطرق الملتوية أو التي بها شُبهات أو حتي كلام كثير وتشكيك، فلم ولن يدوم مثل هذه الطرق مهما طال الأمد أعرف أصدقاء كُثر كان لديهم الآف الدولارت علي Google Adsens بسبب الربح من خلال طرق ملتوية وغير سليمة وتم إغلاق حساباتهم نهائيًا العديد من هذه القصص الحزينة تحتاج للتدوينات لأقصها عليكم.
الشاهد: أتعب في البحث عن كيفية التربّح أكثر من تعبك في كيفية زيادة الربح. 

٢- هل الربح من خلال الإنترنت يعتمد فقط علي نظام الإعلانات ! أو برنامج جوجل أسنس فقط.؟ كلا البتّة هناك مئات الطرق من خلالها تستطيع الربح من خلال عملك علي الإنترنت وجلوسك يوميًا أمام الحاسوب، ولكن أحترس من الفخوخ فالإنترنت مبني علي الثقة بنسبة ٥٠٪ فقط إلي أن يثبت عكس ذلك.

٣- أنا قمُت بعمل كل ما ذكرته ولم أربح من الإنترنت. ! لديك مشكلة فأنت ربما تكون وصلت لمصادر ومعلومات مزيفة  وغير صحيحة وعليك أن تقوم بإعادة البحث بجمل وكلمات جديدة غير مألوفة وأعد المحاولة ربما تُصيب هذه المرّة.

٤- هل الإنترنت مكان آمن للإعتماد بشكل كلي عليه في العمل والربح من خلاله.؟ لا يوجد علي هذا الكوكب أي مكان آمن بنسبة ١٠٠٪ ولكن نعم الإنترنت من خلاله يمكنك العمل والتربّح بشكل شرعي ولكن يحتاج إلي مجهود كبير وإتقان في العمل وإحسان.

make-money-online

٥- نصائحك للبدء بشكل علمي وعملي في الربح من خلال الإنترنت.؟

 

الموضوع كبير جدًا ولا يسعه تدونية واحدة ولكن سوف أحاول قدر المستطاع الإختصار،

عزيزي \ عزيزتي أحرص كل الحرص علي إن تكون علي يقين تام بأنّ الربح من خلال الإنترنت أمرًا شآق جدًا، وأنّ الموضوع يحتاج إلي تنظيم وترتيب بشكل جيد في أي تخصص أو طريقة، وأحترس فهناك الآف الطرق للربح من خلال الإنترنت بشكل غير شرعي سوف تكتشفها من خلال القراءة والتعلّم!

أهم نصيحة لدي هي أحترس من الطرق المزيفة واسأل دائمًا أصحاب الخبرات وأستخدم دومًا محرك بحث جوجل في التأكد من دقة المعلومات الخاصة بأي نوع ربح من خلال الإنترنت.

لا أحب أن أعطي المعلومة كاملة بدون أن تتعب قليلًا  في البحث ولكن أدعوك لقراءة هذه المواضيع عن طرق الربح من خلال الإنترنت الأفضل والآمنة والشرعية.

– أفضل ١٠ طرق للربح الوفير عبر استخدام الإنترنت 

اقرأ أيضًا: ٦ طرق مضمونة للربح عبر الإنترنت 

وأنصحك بقراءة هذا المقال جيدًا افضل طريقة للربح من الانترنت

حسنًا بعد كل ما قرأت\ي أعتقد لا توجد لديك حجّة الآن فشمر عن ساعديك وكفّ  عن التذمّر وابدأ. فالفاشل من الجلوس لساعات أمام الإنترنت يسب ويلعن الوضع والمجتمع والوطن لا يلومّن ألا نفسه.
مصادر: اراجيك ، عالم التقنية ، ماجد الحربي مدونة “الأفضل”، جوجل أدسنس.

أخيرًا: هل ربحت من الإنترنت من قبل.؟ شاركوني بتعليقاتكم، إن إستفدت من التدوينة مررها وأنشرها لغيرك ربما يستفيد هو أيضًا 🙂

١٠ إضافات لمتصفحك تجعلك أكثر إنتاجية في عملك.

تعددّت أنواع وبرامج (مستعرض الويب) أو المتصفحات هذه الأيام مثل أشهرهم علي سبيل المثال لا الحصر: فيَرفُكس، جوجل كروم، و أوبرا، إلخ من أنوع المتصفحات، في هذه التدوينة سوف أحاول إن أعرض عليكم أكثر الإضافات المهمة والتي تؤثر بشكل كبير علي إنتاجية أي شاب\فتاة يعمل علي الإنترنت، ويستخدم المتصفح بشكل يومي لساعات طويلة، لا أريد أن أُطيل عليكم هيا بنا نبدأ علي بركة الله.

ملاحظات هامة:

– بعض الإضافات غير متوفرة علي كل أنواع المتصفحات.
– أنصح شخصيًا بإستخدام المتصفح جوجل كروم أو كروميوم.
– بعض الإضافات تحتاج إلي تثبيت يدوي.
– بعض الإضافات تحتاج إلي إن يكون متصفحك يعمل بآخر إصدار.

١- Explain and Send Screenshots. لا غني حقًا عن هذه الإضافة للمتصفح “جوجل كروم” تقوم بعمل “تصوير” لصفحة تقوم بإستعراضها سواء كاملة أو جزء منها وحفظها بأي إمتداد تريده PNG, GIF, JBGE و حفظ الصورة التي إلتقطها علي حاسوبك في ثواني معدودة، لمحبي المتصفح فايروفوكس هناك إضافة مشابهة لها “Screengrab“،
وإستمتع بإلتقاط أي صورة من أي صفحة علي متصفحك.

٢- Rapportive. معظمنا يستخدم بريد “Gmail” من جوجل حيث السهولة والأكثر أمانًا (هذه دعاية لجوجل 😀 ) تقدّم لك هذه الإضافة بجوار أي رسالة تقرأها معلومات عن الشخص “المُرسل” للرسالة وأبرز هذه المعلومات، حساباته علي المنصات الإجتماعية مثل Facebook, Twitter, Google+ ,linkedin وآخر تحديثات له علي تلك المنصات وكتابة ملاحظات علي هذا الشخص من خلال الإضافة ذاتها، أعتقد أن تلك الإضافة سوف تحميك من أي متطفلين وستجعلك علي معرفة بكافة معلومات من يقوم بالتواصل معك. ربما يكون نصّاب أو ليس إنسان :O. تجدها متوفرة علي متصفح فيَرفُكس من هنا (لم أجربها) علي ذلك المتصفح.

٣- Currency Converter. لست في حاجة إلي برامج لمعرفة أسعار العُملات أو الدخول إلي متاهة داخل مواقع البورصة، أثناء عملك هذه الإضافة في لحظات تُمكّنك من معرفة كافة أسعار العمُلات وما يقابلها من عُملات أخري في العالم في لحظات وإمكانية تحويلها من دولار إلي جنيه مثلًا، يمكنك تحميل الإضافة أيضًا علي متصفح فيَرفُكس من هنا (لم أجربها).

Screen Shot 2014-01-09 at 12.12.31 AM

 

٤- AdBlock. هناك مقولة شهيرة خاصة بإعلانات موقع “Youtube” أكبر منصة إجتماعية لمشاهدة الفيديو تقول: (عزيزي يوتيوب، سوف إتجاوز إعلاناتكم دائمًا). 😀 لا عليك بتثبيت الإضافة لن تشاهد أية إعلانات أثناء متابعتك لأي فيديو يخصّ مؤتمر تقني هام أو مُنتج إليكتروني جديد بعد الآن. يمكنك أيضًا من خلال تلك الإضافة عدم مشاهدة إعلانات فيسبوك المستفزّة، ولن تضيع ٣٠ ثانية من وقتك أو دقيقة ونصف في مشاهدة إعلانات لا تُحبها علي يوتيوب.

٥- Bitly. أعتبرها من أهم وأفضل الإضافات التي لا غني عنها للمتصفح فهي تقدّم خدمة “تقصير الروابط” ليس هذا فقط، بل إحصائيات دقيقة عن عدد من شاهد الرابط وعدد من ضغط علي الرابط الذي تم إختصاره أو تقصيره بدقة شديدة ومن أي جهاز قام بالدخول علي الرابط وأي بلد. حقًا إضافة رائعة.

٦- LastPass. الخزنة ! مئات كلمات المرور التي نمتلكها للدخول علي البريد الإليكتروني أو حسابات المواقع الإجتماعية، مع هذه الإضافة لن تفقد أو تنسي أي كلمة مرور مع الحفاظ علي خصوصية كلمات مرورك في أمان تام، أنصح الجميع بإستخدام تلك الإضافة وإستكشاف مميزاتها العديدة.

٧- TinEye. الجميع أصبح لا يطمئن قلبه من الصور علي الإنترنت هل هي حقيقة أم فوتوشوب.! تبًا فهذه أحد سيئات ثورات الربيع العربي خصوصًا الثورة المصرية 🙁 ، ما علينا، تقدّم هذه الإضافة بحث عن أي صورة تجدها علي الإنترنت ضمن ٤،٣٥٦ بليون صورة! كما تجعلك الإضافة علي معرفة بمن قام بسرقة أي صورة حقوق ملكيتها تعود لك.

٨- Chrome Youtube Downloader. إذا كنت تتابع سلسة دروس أو كورس ما علي موقع “يوتيوب” وتريد الإحتفاظ بتلك الدروس علي حاسوبك فلا غني لك عن تثبيت تلك الإضافة علي متصفحك “كروم”، تقدّم الإضافة العديد من المميزات كتحميل جودة معينة من الفيديو، بالإضافة إلي إمكانية تحميل المقطع الصوتي الخاص بالفيديو فقط. لا أعرف بديل لها علي متصفح “فيَرفُكس” إن كان لديكم بديل لها علي فايرفوكس و “مجربة” برجاء كتابتها في تعليق 🙂

532

 

٩- Xmarks. أينما ذهبت وعلي أي حاسوب دخلت، بهذه الإضافة في ثواني معدودة يمكنك إسترجاع (صندوق المفضلات) لديك أو الـ Bookmark فقط ثبّت الإضافة وقم بتسجيل حساب جديد ومبروك عليك الإحتفاظ بمواقعك المفضلة مدي الحياة. !

١٠- WebRank SEO. الإضافة الأخيرة، أعرف تفاصيل أي موقع علي الإنترنت من حيث الإحصائيات وترتيبه العالمي، وتقييمه في محرك بحث جوجل “Page rank” وغيرها من الإحصائيات الهامة، لا غني لأصحاب المواقع عن تلك الإضافة وهي متوفرة علي كافة المتصفحات.

حسنًا الجميع يعلم أنّ هناك مئات الالآف من الإضافات التي تساهم وتساعد في إنتاجية أكثر بالعمل عبر الإنترنت،

{تحديث}: هذه التدوينة مشاركة في مسابقة التدوين الثانية.

إن كانت هناك إضافات أخري تستخدموها
شاركوني بها في تعليقاتكم الرائعة 🙂