التسويف خسرّنا كتير | إدمان الشبكات الإجتماعية (الجزء الأول)

ضيعّت كام ساعة النهاردة على فيس بوك؟ أو غيره؟ على الشبكات الاجتماعية عمومًا؟

يقول أحد المدمنين السابقين (الإقلاع عن إدمان الشبكات الاجتماعية أصعب من الإقلاع عن التدخين حقًا).

كان ممكن تعمل ايه في الوقت اللي ضاع منك أثناء تصفح فيس بوك أو كتابة رد على تغريدة في تويتر؟
– كان ممكن تتعلم لغة جديدة
– تحسّن من اللغة الحالية اللي معاك
– تذاكر كورس\تدريب مهم في تخصصك أو مجال عملك
– تبحث عن عمل على الانترنت من خلال مواقع العمل الحر
– تراجع نفسك في حاجات كتيرة أنت محتاج تاخد منها موقف
– تتصل بوالديك وتبرّهم وتسأل عنهم
– تنهي حاجة تأجلها منذ شهور
– تصبح أناني ولو للحظات وتتعلم قول (لا، مش فاضي) وتهتم بوقتك وقيمته

تضييع الوقت بشكل عام على الشبكات الإجتماعية ومتابعة الـ Trend (الأكثر رواجًا)  كل يوم مع قطيع الجموع من الناس  كالعادة بيحرق وقت منك كان ممكن يخليك في مكان وعالم أفضل وحياة كريمة وربما سعيدة.
التسويف خسرّنا كتير.

مقالات ودروس وتجارب للأقلاع عن إدمان الشبكات الإجتماعية أرى أنها ربما تفيد البعض منكم وقد أفادتني كثيرًا: 

  1. تجربتي مع الشبكات الاجتماعية.. كيف استطعت السيطرة على وقتي فيها؟!
  2. سبع خطوات للتخلص من إدمان مواقع التواصل الاجتماعي
  3. كم مرة فكرت في تعطيل حسابك على الفيسبوك؟ وما الذي منعك ؟
  4. الشبكات الإجتماعية، من منظور آخر

إن كانت لديك تجارب في الأقلاع عن إدمان الشبكات الإجتماعية لا تبخل علينا بكتابته من خلال التعليق، إن أفادتك التدوينة لا تنسى تمريرها إلى صديقك المدمن ربما تكون سببًا في إقلاعه عن هذا المرض  اللعين.

مصدر الصورة

 

3 رأي حول “التسويف خسرّنا كتير | إدمان الشبكات الإجتماعية (الجزء الأول)

  1. صديقي الحبيب يبدع من جديد 🙂
    سعيد جداً بعودتك للكتابه، وللتدوينه المميزة
    والحمد لله أنني لا أضيّع وقتاً في شبكات التواصل الإجتماعي ولا تأخذ من وقتي أكثر من ربع ساعه يومياًتقريباً
    بقية اليوم أخوض في أعمالي وأقرأ بين الحين والآخر مقالات مميزة كالتي بمدونتك الجميله حبيبي 🙂
    دمت مبدعاً

    1. شكرًا صديقي العزيز تسعدني تعليقاتك المستمرة على تدويناتي المتواضعة ننتظر عودتك أيضًا للتدوين من جديد، وشكرًا لكتابة تجربتك عن استخدام الشبكات الإجتماعية أمنياتي لك بالتوفيق دائمًا.

  2. اليوم أخذت القرار الذي ترددت فيه منذ فترة
    بل كنت أرى أن تنفيذ مثل هذا القرار صعب جدا و يكاد يكون مستحيل
    اليوم قررت إغلاق حسابي في الفيس بوك بشكل نهائي
    و قمت بتنفيذه فعلا بدون أي تفكير و شعرت بعدها براحة كبيرة و شعور غريب لكنه رائع
    اليوم سأبدأ في تحقيق أحلامي التي تأخرت جدا و كان الفيس أحد أسباب تأخرها
    كفانا تضييعاً لأوقاتنا
    فهناك الكثير لنحققه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *