سجل أنا عربي

سلام عليكم , بداية النهاية تدوينة صارخة فى وجه كل ديكتاتور عربى

” ما اتفه الحاكم العربي الذي يفضل استقرار عرشه على نهضة وطنه.”

سجل انا عربى

“سجل أنا عربي، سجل أنا عربي”
ألم يسقط اثنان من أعتى أنظمة الطغيان؟ ألم تهرب مخابرات مبارك إلى جحورها كالجرذان؟
ألا تتأهب بقية الشعوب لزلزلة الأرض تحت بقية الطغاة وكلاب صيدهم؟
يضيف آخر، ألا يتهافت الطغاة العرب على إرضاء شعوبهم بطريقة ذليلة؟
أليس معظم الحكام مرشحين للكنس إلى مزابل التاريخ بعد سقوط فرعون مصر؟
يضيف آخر، أليست الشعوب على وشك أن تدوس مقرات الأحزاب العربية الحاكمة كما أحرق الشعب المصري وداس مقرات الحزب الوطني ببسالة عظيمة؟
ألم تصبح الثورات الشعبية العربية أسهل من شرب الماء؟
ألا تبشر التقارير بسقوط كل الرؤساء العرب قريبا؟
لكن في المقابل، لماذا تتدفق الشعوب العربية على السفارات المصرية للتهنئة بسقوط مبارك وهي تعيش كالعبيد تحت أنظمة أمنية قذرة يعتبر النظام المصري خمس نجوم بالمقارنة معها؟
يضيف آخر، أليس وضع الشعبين التونسي والمصري أفضل من البقية بعشرات المرات مع ذلك تصمت بقية الشعوب صمت القبور، أما زال بقية الرؤساء العرب وأجهزة أمنهم المجرمة يبطشون بشعوبهم لأتفه الأسباب؟
أما زال الكثير من الشعوب العربية غير قادر على فتح أبوازه إلا عند طبيب الأسنان؟
أليس بعض الشعوب أجبن من أن يخرج إلى الشوارع للاحتفال بالثورة المصرية؟
كيف يثور هؤلاء الجبناء إذا كانوا عاجزين عن مجرد إبداء رأيهم بالثورتين التونسية والمصرية؟!
طوبى للثائرين وسحقا للخانعين يصيح آخر.

سُحقاً لقوانين الطوارئ التي حولت البلدان العربية الى زرائب بشرية كي يهنأ الحكام بعيش هادئ ورغيد. لقد تحولت اوطاننا على مدى عشرات السنين الى ما يشبه المقابر لا حراك فيها ولا حياة لا لشيء إلا ليستتب الأمن للأنظمة الحاكمة كي تعيث فساداً ونهبا وسلبا وخرابا على هواها. آه كم خسرت الشعوب العربية على مدى السنين اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وثقافيا بسبب تلك القوانين الحقيرة.– الدكتور فيصل القاسم
{Via الدكتور فيصل القاسم}

وفى النهاية اهديكم فيديو رائع من فريق استديو (AxeerStudio)

بعد الفاصل


لا توجد أراء حول “سجل أنا عربي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *